منتدي احلي حظ لدخول الدردشه والتمتع بصلاحيات مميزة يجب التسجيل !
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
اكتب احلي حظ في يوتيوب اكتب احلي حظ في جوجل اكتب احلي حظ في يوتيوب
صديق المنتدي المطرب محمد سمير فمرحبا به
Share |

شاطر | 
 

 الميدان .. أول قصيدة لعبد الرحمن الأبنودي بخصوص الأحداث الجارية في مصر وميدان التحرير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السوهاجى2010



عدد المساهمات : 1565
تاريخ التسجيل : 27/11/2010
العمر : 25
الموقع : سوهاج

مُساهمةموضوع: الميدان .. أول قصيدة لعبد الرحمن الأبنودي بخصوص الأحداث الجارية في مصر وميدان التحرير   الإثنين فبراير 07, 2011 5:19 pm


_________________
تأكدحين تنكسر..لن يرممك سوى نفسك.. وحين تنهزم..لن ينصرك سوى ثقتك بالله و ارادتك .. فقدرتك على الوقوف مره اخرى لا يملكها سواك.. فكن اقوى من الدنيا وظروفها.. ومهما حدث لك لا تبكى .. ولكن ابتسم..ودع الدنيا تبكى من جبروت ابتسامت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://a7la7z.dahek.net/
السوهاجى2010



عدد المساهمات : 1565
تاريخ التسجيل : 27/11/2010
العمر : 25
الموقع : سوهاج

مُساهمةموضوع: رد: الميدان .. أول قصيدة لعبد الرحمن الأبنودي بخصوص الأحداث الجارية في مصر وميدان التحرير   الإثنين فبراير 07, 2011 5:22 pm

الليالي


(1)
قد أمَّكَ الهاربُ الطريدْ
فآوهِ أنتَ والظلامْ
يا حقبةَ الوهم والخيالْ
هلاَّ تمهلتِ للأبدْ؟!
أراحةٌ فيك للضمير
أم موعدٌ فيك من حبيبْ؟
ينفضُ عن عينه كراهُ
ويقبل الراقدُ المسجَّى!
عجبتُ للمرءِ كم يئنّ
ويستطيبُ الحياةَ مَرعَى
وعلم السمحَ أن يضنَّا
وثبَّت الجبنَ في الطباعْ!
طال بنا الصمتُ والجمودْ
لا البدر يوحي ولا الغديرْ
هربتُ من عالمٍ أضرَّا
وجئتُ عَلي لديكِ أحيا!
ملكَ في هاته العوالمْ
مهزلةَ الموت والحياةْ
هياكلٌ تعبرُ السنين
واحدةُ العيش والنظامْ
وواحد ذلك الطلاء
يسترُ خزياً من الطباعْ
بعينها كذبةُ الدموعْ
بعينها ضحكةُ الخداعْ
(3)
يا ويحه كيف قد أطاقْ
شكوى البرايا على السنينْ؟!
كالقلب إن ضاق واكتأبْ
تخفف الذكريات عنهُ
مبيدة حيثما استقرت
فان نبُحْ سمِّيت قريض!
لو يفهم النجمُ ما نقول!
أو يفهم الليلُ ما نُسرْ!
تطل من قاتمِ الحلك
بغيرك فهمٍ ولا ذكاءْ!
وكلّما جَدَّ لي أنينْ
تسخر بي أنَّةُ الرياحْ!
وحظ شعرٍ إذا أطاعْ
يا ليته عاش لا. يطيع
ولن ترى في الوجودِ مَنْ
يدري عذاب الذي تلاهْ!
يا أيها النهر بي حسدْ
لكل جارٍ عليك رفّ
ومن حبيب إلى حبيب
ترنو حناناً وتبتسمْ
يا نهرُ روّيتَ كل ظامي
فراح ريّان إن يذُقْ
يا نهر لي جذوة بجنبي
هادئة الجمرِ بالنهارْ
وقفت حرّان في إِزائكْ
فهل ترى منك مسعدُ؟
عالج لظاها فإن سكنْ
فرحمةٌ منك لا تحدْ
تريني الهاجر الشتيت
وقربه ليس لي ببالْ
تمر ذكرى وراء ذكرى
وكل ذكرى لها دموعْ
ماضٍ وكم فيه من عثارْ
ومن عذابٍ قد انقضى
يا من أرى الآن نصب عيني
خياَله عطَّر النسمْ
في ذمة الله ما أضعتمْ
إنَّا غفرنا لمن أساءْ
يخدعنا أنّه التأمْ
ولم يزل يحبىءُ الصديدا!
طال عذابي! وطال شكي
ومات قلبي، وما تأسَّى!
ما بالها أعين الفلك
منتثرات على الفضاءْ
تطل من قاتمِ الحلك
بغيرك فهمٍ ولا ذكاءْ!
ألا وفيُّ ألاَ معينْ
في مدلهمٍ بلا صباحْ؟!
وكلّما جَدَّ لي أنينْ
تسخر بي أنَّةُ الرياحْ!
هبنا شكونا بلا انقطاعْ
ما حظ شاكٍ بلا سميعْ
وحظ شعرٍ إذا أطاعْ
يا ليته عاش لا. يطيع
يضيعُ في لجةِ الزمنْ
مبدداً في الورى صداهْ
ولن ترى في الوجودِ مَنْ
يدري عذاب الذي تلاهْ!
(4)
يا أيها النهر بي حسدْ
لكل جارٍ عليك رفّ
أكُلُّ راجٍ كما يودّ
يروي ظماه ويرتشفْ
ومن حبيب إلى حبيب
ترنو حناناً وتبتسمْ
وكل غادٍ له نصيبْ
من ماِئك الباردِ الشبمْ
يا نهرُ روّيتَ كل ظامي
فراح ريّان إن يذُقْ
فكن رحيماً على أوامي
فلي فمٌ بات يحترقْ
يا نهر لي جذوة بجنبي
هادئة الجمرِ بالنهارْ
فإن دنا الليلُ برَّحَتْ بي
وساكن الليل كم آثارْ
وقفت حرّان في إِزائكْ
فهل ترى منك مسعدُ؟
وددتُ ألقي بها لماِئكْ
لعلها فيك تبردُ
عالج لظاها فإن سكنْ
فرحمةٌ منك لا تحدْ
وإن عصت نارُها فكنْ
قبراً لها آخر الأبدْ!
تريني الهاجر الشتيت
وقربه ليس لي ببالْ
وكلّما خلتني نسيتْ
مَرَّ أمامي له خيالْ
تمر ذكرى وراء ذكرى
وكل ذكرى لها دموعْ
وتعبر المشجياتُ تترى
من كل ماضٍ بلا رجوعْ
ماضٍ وكم فيه من عثارْ
ومن عذابٍ قد انقضى
كم قلت لا يرفع الستارْ
ولا ادكارٌ لما مضى!
يا من أرى الآن نصب عيني
خياَله عطَّر النسمْ
بالله ما تبتغيه مني
ولم تدع لي سوى الألَمْ
في ذمة الله ما أضعتمْ
إنَّا غفرنا لمن أساءْ
لا تحسبوا البرءَ قد أَلَمّ
فلم يزل جرحنا جديدا
يخدعنا أنّه التأمْ
ولم يزل يحبىءُ الصديدا!
يا أيها الليل جئتُ أبكي
وجئتُ أسلو وجئت أنسى
طال عذابي! وطال شكي
ومات قلبي، وما تأسَّى!

_________________
تأكدحين تنكسر..لن يرممك سوى نفسك.. وحين تنهزم..لن ينصرك سوى ثقتك بالله و ارادتك .. فقدرتك على الوقوف مره اخرى لا يملكها سواك.. فكن اقوى من الدنيا وظروفها.. ومهما حدث لك لا تبكى .. ولكن ابتسم..ودع الدنيا تبكى من جبروت ابتسامت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://a7la7z.dahek.net/
السوهاجى2010



عدد المساهمات : 1565
تاريخ التسجيل : 27/11/2010
العمر : 25
الموقع : سوهاج

مُساهمةموضوع: رد: الميدان .. أول قصيدة لعبد الرحمن الأبنودي بخصوص الأحداث الجارية في مصر وميدان التحرير   الإثنين فبراير 07, 2011 5:23 pm

الميت الحي

داوِ ناري والتياعيْ
وتمهَّلْ في وداعيْ
قفْ تأمل مغربَ العمر
وإخفاقَ الشعاعِ
واضياع الحزن والدمع
على العمر المضاعِ!
ما يهمّ الناس من نجم
على وشك الزماعِ
طال بي سُهدي وإِعيائي
وقد حان اضطجاعي
فصدور الغيد سيَّان
وأنياب السباعِ!
كم تمنيتُ وكم من
أملٍ مُرّ الخداع!
ساعة أغفر فيها
لك أجيال امتناع
ومتاعاً لعيوني
وشميمي وسماعي
دمعة الحزن التي
تسكبها فوق ذراعي!
فصدور الغيد سيَّان
وأنياب السباعِ!
آهِ لو تقضي الليالي
لشتيت باجتماع
كم تمنيتُ وكم من
أملٍ مُرّ الخداع!
وقفة أقرأ فيها
لك أشعار الوداع
ساعة أغفر فيها
لك أجيال امتناع
يا مناجتي وسرِّي
وخيالي وابتداعي
ومتاعاً لعيوني
وشميمي وسماعي
تبعث السلوى وتنسى
الموت مهتوك القناع:
دمعة الحزن التي
تسكبها فوق ذراعي!

_________________
تأكدحين تنكسر..لن يرممك سوى نفسك.. وحين تنهزم..لن ينصرك سوى ثقتك بالله و ارادتك .. فقدرتك على الوقوف مره اخرى لا يملكها سواك.. فكن اقوى من الدنيا وظروفها.. ومهما حدث لك لا تبكى .. ولكن ابتسم..ودع الدنيا تبكى من جبروت ابتسامت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://a7la7z.dahek.net/
السوهاجى2010



عدد المساهمات : 1565
تاريخ التسجيل : 27/11/2010
العمر : 25
الموقع : سوهاج

مُساهمةموضوع: رد: الميدان .. أول قصيدة لعبد الرحمن الأبنودي بخصوص الأحداث الجارية في مصر وميدان التحرير   الإثنين فبراير 07, 2011 5:25 pm

الميعاد

إن عُدتَ أو أخلفتَ لم تعدِ
أنا إِلف روحك آخر الأبدِ
ظمأٌ على ظمإِ على ظمإِ
ومواردٌ كثرٌ ولم أردِ
مرَّ الظلاُم وأنت لي شجنٌ
وأتى النهارُ وأنت في خلدي
لا يسمع البحرُ الغضوبُ إلى
شاكٍ ولا يصغي إلى أحدِ!
كم لاح لي حربُ الحياة على
أمواجهِ المجنونةِ الزبدِ
ورأيتُ طيفَ الضنك مرتسما
في عاصفِ الأنواءِ مطَّردِ
في الليل مدَّ رواقَه وثوى
كجوانحٍ طُويت على حسدِ
قبر مَباهجُه بلا عددٍ
لفتى متاعبُه بلا عددِ
مَن يومه يوم بلا أملٌ
وغدٌ بلا سلوى وبعد غدِ
لولاك والعهد الذي عقدتْ
بيني وبينك مهجتي ويدي
أضجعتُ جنبي جوفَ غيهبه
وأرحتُ فيه باليَ الجسدِ
يا مختلفَ الميعادِ عُدْ لترى
جزعَ الغريبِ وضيعةَ الرشدِ
وليالياً موصولةً سهراً
أبديةً حجريةَ الكبدِ
وطليحَ أسفارٍ وعلّته
قتالة لَم تشفَ في بلدِ!
يا شعر أيامي وأغنيتي
وغليل ظمآن الشفاه صدي!
يا ظالمي! عيناك كم وعدت
قلبي إذا شفتاك لَمِ تعدِ

_________________
تأكدحين تنكسر..لن يرممك سوى نفسك.. وحين تنهزم..لن ينصرك سوى ثقتك بالله و ارادتك .. فقدرتك على الوقوف مره اخرى لا يملكها سواك.. فكن اقوى من الدنيا وظروفها.. ومهما حدث لك لا تبكى .. ولكن ابتسم..ودع الدنيا تبكى من جبروت ابتسامت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://a7la7z.dahek.net/
السوهاجى2010



عدد المساهمات : 1565
تاريخ التسجيل : 27/11/2010
العمر : 25
الموقع : سوهاج

مُساهمةموضوع: رد: الميدان .. أول قصيدة لعبد الرحمن الأبنودي بخصوص الأحداث الجارية في مصر وميدان التحرير   الإثنين فبراير 07, 2011 5:26 pm

الأجنحة المحترقة

يا أمتي كم دموعٍ في مآقينا
نبكي شهيديك أم نبكي أمانينا؟!
يا أميت إن بكينا اليوم معذرةً
في الضعفِ بعضُ المآسي فوق أيدينا
واهاً على السرب مختالاً بموكبه
وللنسور على الأوكار غادينا
قالوا الضباب فلم يعبأ جبابرةٌ
لا يدركون العلا إلاّ مضحِّينا
والمانش يعجب منهم حينما طلعوا
على غوارِبِهِ الغيرى مطلِّينا
فاستقبلتهم فرنسا في بشاشتها
تجزي البسالة ورداً أو رياحينا
قالوا النسور فهبَّ القومُ وادَّكروا
نسراً لهم ملأَ الدنيا ميادينا
وهلل السِّين إذ هلَّت طلائعنا
طلائع المجد من أبناء وادينا
حان الأمانُ ووافَى السربُ فافتقدوا
نسرين ظنوهما قد أبطآ حينا
لكنه كان إبطاءَ الرَّدى فهما
لما دعا المجد قد خَفَّا ملبينا
فلبيكِ من شاء وليُشبعْ محاجرَهُ
ولينتحبْ ما يشاءُ الحزنَ باكينا
يبكي الحبيب وتبكي فقد واحدها
من لا ترى بعده دنيا ولا دينا
هُنيهة ثم يسلو الدمعَ ساكبُه
لا يدفعُ شيئاً من عوادينا
فكلما حلَّ رزءٌ صاحَ صائحُنا:
فداك يا مصر لا زلنا قرابينا
فداك يا مصر هذا النجم منطفئاً
والنسر محترقاً والليث مطعونا!

_________________
تأكدحين تنكسر..لن يرممك سوى نفسك.. وحين تنهزم..لن ينصرك سوى ثقتك بالله و ارادتك .. فقدرتك على الوقوف مره اخرى لا يملكها سواك.. فكن اقوى من الدنيا وظروفها.. ومهما حدث لك لا تبكى .. ولكن ابتسم..ودع الدنيا تبكى من جبروت ابتسامت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://a7la7z.dahek.net/
rania



عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 11/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الميدان .. أول قصيدة لعبد الرحمن الأبنودي بخصوص الأحداث الجارية في مصر وميدان التحرير   السبت فبراير 12, 2011 2:34 pm

دام عطائك اخي
ومشاركه ممتازه
وانتظر المزيد cherry
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الميدان .. أول قصيدة لعبد الرحمن الأبنودي بخصوص الأحداث الجارية في مصر وميدان التحرير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلي حظ كنج كامل :: المنتدي الاول :: (¯°·._.·(احلي حظ )·._.·°¯)المنتدي العام :: (¯°·._.·(احلي حظ )·._.·°¯)المنتدي العام-
انتقل الى: